رئيس الوزراء الفرنسي يحذر من تباطؤ النمو واتساع عجز الموازنة

- سارة احمد
عدد المشاهدات :
طباعة

الأحد , 26 اغسطس 2018 - 07:12 مساءٍ

رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب
رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب

كشف رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب أن موازنة فرنسا لعام 2019 سيتم إعدادها على أساس توقعات بتحقيق نمو بنسبة 7ر1% فقط في الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار إلى أن الحكومة، التي كانت تأمل في تحقيق نمو بـ1.9%، وفقا لبيانات سابقة لـ"بنك فرنسا" المركزي، ستكون مرنة بشأن خططها لإبقاء عجز الموازنة عند 2.3% من الناتج المحلي الإجمالي.

وصرح بأنه سيكون هناك، على أي حال، اتساع في العجز لعام 2019 بسبب التخفيضات الضريبية للشركات. وأضاف في تصريح لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الصادرة اليوم الأحد أنه إذا ما تباطأ النمو فإن هذا "سيكون له تأثير بلا شك".

كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعطى أولوية لتقليص عجز الموازنة إلى ما دون الحد الأقصى الذي تنص عليه قواعد الاتحاد الأوروبي عند 3% من إجمالي الناتج المحلي.

وبلغ عجز الموازنة العام الماضي 2.6%، ما قاد الاتحاد الأوروبي إلى إنهاء الإجراءات المرتبطة بتجاوز عتبة العجز في يونيو، بعد تسع سنوات.

وسجل الاقتصاد الفرنسي نموا بـ2.2% في 2017، وهو أحسن معدل له منذ عام 2011 .

وصرح فيليب بأن بعض رواتب الرعاية الاجتماعية سترتفع بـ0.3% فقط في 2019، أي أقل بكثير من معدل التضخم، والذي وصل إلى 2.3% في يوليو على أساس سنوي.

كما أشار في الوقت نفسه إلى أن بعض الرواتب لمن هم أكثر احتياجا، ومن بينهم البالغين ذوي الإعاقة، سترتفع بأكثر من معدل التضخم.

كان ماكرون قد أبدى أمله في أن تؤدي إصلاحاته الصديقة للأعمال إلى نمو أكبر وتحسين معدل البطالة المرتفع الذي انخفض لمدة قصيرة إلى 9% بنهاية العام الماضي، لكنه عاود الارتفاع بشكل طفيف مجددا.

وانتقد زعيم المعارضة المحافظ لوران فوكييه السياسات الاقتصادية للحكومة، مطالبا إياها بـ "إعادة أموال الفرنسيين إليهم".