«قم على الفور باستشارة طبيب عند ظهورها».. 8 علامات إنذار مبكرة للإصابة بـ«ألزهايمر»

- سارة احمد
عدد المشاهدات :
طباعة

الثلاثاء , 06 نوفمبر 2018 - 01:45 مساءٍ

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

«الخرف ليس مرضًا محددًا»، ولكن يشار إليه على أنه مجموعة من الأعراض التي تظهر كحالة عامة على شكل انخفاض في القدرة العقلية التي تتداخل مع تفاصيل الحياة اليومية؛ وذلك وفقا لرابطة ألزهايمر الأمريكية.

و«ألزهايمر» مرض دماغي تنكسي يصيب المخ ويتطور ليفقد الإنسان ذاكرته وقدرته على التركيز والتعلم، وقد يتطور ليحدث تغييرات في شخصية المريض؛ فيصبح أكثر عصبية أو قد يصاب بالهلوسة أو بحالة من حالات الجنون المؤقت.

وتشير بيانات تقرير «حقائق وأرقام مرض ألزهايمر لعام 2018» إلى أنه في الولايات المتحدة، يعيش أكثر من 5 ملايين شخص من جميع الأعمار مع مرض «ألزهايمر».

ومن المتوقع أن يزداد عدد الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما أو أكثر، المصابين بمرض ألزهايمر بأمريكا من 18 ألف شخص في عام 2018 إلى 20 ألف شخص في عام 2025، مع توقعات إضافية ليصل الإجمالي إلى 13.8 مليون في عام 2050؛ وفقا لموقع جامعة ولاية ميشيجان الأمريكية.

ومن أجل التشخيص المبكر وعلاج مرض ألزهايمر، نتستعرض علامات التحذير الـ8 المبكرة؛ وفقا لما ذكره موقع جامعة ولاية ميشيجان «Michigan State University»، المعني بتوسيع معرفة الأشخاص القائمة على البحوث حول القضايا الطبية المثيرة للقلق، ومنها مرض الخرف أو ألزهايمر.

1- فقدان الذاكرة الذي يجعلك تواجه صعوبات في تذكر تفاصيل حياتك اليومية.

2- تحديات في التخطيط أو حل المشاكل.

3- صعوبة إكمال المهام المألوفة في المنزل أو العمل أو الترفيه.

4- مشكلة في الصور المرئية والعلاقات المكانية.

5- مشاكل جديدة مع الكلمات أو الكتابة.

6- وضع الأشياء في غير مكانها وفقدان القدرة على استعادة مكانها.

7- الانسحاب من العمل أو الأنشطة الاجتماعية.

8- التغيير في المزاج أو الشخصية.

وتختلف علامات الإنذار المبكر المذكورة أعلاه عن تغييرات الذاكرة المرتبطة بالعمر المعتاد.

إحدى الطرق لتوضيح هذا الفرق على سبيل المثال، إذا لم تتمكن من العثور على المفاتيح الخاصة بك، فقد تواجه مشكلة ذاكرة متعلقة بالعمر، ولكن إذا كنت لا تعرف ما هي المفاتيح؛ فقد تواجه علامة تحذير مبكر من مرض ألزهايمر أو الخرف.

والتشخيص المبكر والعلاج أمر بالغ الأهمية، إذا كنت تعتقد أنها تنطبق عليك أو على أي شخص من أفراد أسرتك؛ قم على الفور بتحديد موعد مع طبيبك لمناقشة المزيد من الاختبارات.