9 سوابق تاريخية في نتائج انتخابات منتصف الولاية

- سارة احمد
عدد المشاهدات :
طباعة

الأربعاء , 07 نوفمبر 2018 - 01:12 مساءٍ

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

سجلت نتائج انتخابات منتصف الولاية، عدد من السوابق التاريخية المتعلقة بالمرأة سواء من حيث تمثيل مهاجرات مسلمات أو نساء من السكان الأصليين للولايات المتحدة فى الكونجرس، وكذلك على صعيد تمثيل فئات أخرى كالمثليين في عضوية الكونجرس أو حكم الولايات، وفيما يلي أبرز تلك السوابق التاريخية:

- أول نائبتين مسلمتين بالكونجرس

اختار الناخبون في ولايتي مينيسوتا وميشيجان أول امرأتين مسلمتين لعضوية الكونجرس الأمريكي وهما إلهان عمر اللاجئة التي فرت من الحرب الأهلية في الصومال، ورشيدة طليب وهي أمريكية من أصل فلسطيني ولدت في ديترويت.
وجاء الفوز الذي حققته المرشحتان الديمقراطيتان، رغم تصاعد الخطاب المعادي للمسلمين في الولايات المتحدة. 
وستكون إلهان عمر أول عضوة بالكونجرس ترتدي الحجاب، وتحل محل عضو الكونجرس كيث إيليسون الذي أصبح في عام 2006 أول مسلم ينتخب للكونجرس وقد قرر عدم خوض الانتخابات للتفرغ للتنافس على منصب المدعي العام للولاية، وفقا لوكالة رويترز.
أما رشيدة طليب فتمكنت الفوز أيضا بمقعد في مجلس النواب، دون أن تتواجه مع منافس جمهوري في منطقتها، وفي عام 2008 أصبحت أول مسلمة تنتخب لمجلس ميشيجان التشريعي.

 

- أول نائبتين من السكان الأصليين

أصبحت المرشحتين الديمقراطيتين شاريس دافيدز وديب هالاند، أول إمرأتين من الأمريكيين الأصليين يتم انتخابهن في الكونجرس.
وتمكنت دافيدز "مثلية جنسيا" من انتزاع مقعد النائب الجمهوري كيفين يودر عن المقاطعة الثالثة بولاية كانساس، فيما سوف تحل هالاند محل النائبة الديمقراطية ميشيل لوجان جريشام في نيومكسيكو، التي تخلت عن المقعد من أجل الترشح لمنصب حاكم الولاية، بحسب شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية.
وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن هالاند، عضوة في قبيلة بويبلو لاجونا، أما دافيدز "مثلية جنسيا"، فهي عضوة في جماعة "هو-تشونك نيشن"، لافتة إلى أن الكونجرس كان يضم عضوان من الأمريكيين الأصليين، لكنهما رجلان.
وبحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، نافس أكثر من 100 مرشح من الأمريكيين الأصليين في انتخابات منتصف الولاية "التجديد النصفي للكونجرس، وحكام الولايات ومجالسها التشريعية، وغيرها من المناصب المحلية".

 

- أول نائبتين من أصول إفريقية 
كانت الديمقراطية آيانا بريسلي أول أمرأة من أصول إفريقية تخدم في مجلس مدينة بوسطن، وصنعت التاريخ مجددا بعد أن هزمت مايكل كابوانو في الانتخابات التمهيدية، ولم تواجه تحديا في الانتخابات العامة، وهو ما جعلها أول عضو من أصول إفريقية في مجلس النواب عن ولاية ماساتشوستس.
وقالت آيانا، في خطاب الانتصار: "تلك الأوقات تحتاج نهجا للحكم يتميز بالجرأة بلا خوف أو هوادة، لا يكفي فقط أن نرى الديمقراطيين يعودون إلى السلطة ولكن من المهم طبيعية هؤلاء الديمقراطيين".
وبجانب بريسلي، تمكنت جايانا هايس الحائزة على لقب المدرسة المثالية لعام 2016، من الفوز بتمثيل المقاطعة الخامسة في ولاية كونيتيكت.

 

- أصغر نائبة في تاريخ أمريكا
دخلت نجمة موسيقى الروك اليسارية ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز دخلت التاريخ، أمس، بكونها أصغر امرأة تنتخب في الكونجرس لتمثّل أحد معاقل الحزب الديمقراطي في نيويورك.
وألكسندريا "29 عاما" التي تعود أصولها إلى بورتو ريكو انتصرت لطبقتها العاملة وشقت طريقها من العمل كنادلة حتى انتزاعها ترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات التمهيدية.
وتمكنت ألكسندريا من هزيمة منافسها الجمهوري أنطوني باباس في الانتخابات النصفية في دائرتها الانتخابية، وهي منطقة ذات طابع تعددي تقع في جزء من كوينز والبرونكس.
وبفوزها تحل الديمقراطية الشابة كأصغر نائبة منتخبة مكان عضو الكونجرس الجمهورية أليس ستبفانيك التي انتخبت عام 2014 عن إحدى دوائر نيويورك وهي في عمر الثلاثين.
وقبل ذلك كانت أصغر نائبة منتخبة هي الديمقراطية إليزابيث هولتزمان التي انتخبت نائبة عن بروكلين عام 1972 وهي في الـ31 من عمرها.

 

- أول عضوة بمجلس الشيوخ عن ولاية تينيسي:
أصبحت الجمهورية مارشا التي تمثل المقاطعة السابعة من ولاية تينيسي، أول امرأة تفوز بمقعد مجلس الشيوخ عن تلك الولاية، وحاز السباق الانتخابي في تلك الولاية انتباها قوميا كبيرا بعدما أعلنت المغنية الشهيرة تايلور سويفت، التي طالما كانت بعيدة عن السياسة، دعمها لمنافس مارشا، الديمقراطي فيل بريدسين. 
مارشا انحازت للرئيس دونالد ترامب بشكل كبير، وتميل إلى اليمين أكثر من السيناتور الجمهوري الذي ستحل محله.

 

- أول امرأة تنتخب لمجلس النواب عن ولاية آيوا:
فازت الديمقراطية آبي فينكناور بمقعد ولاية آيوا أمام المرشح الجمهوري رود بلوم الذي ظل محتفظا بالمقعد منذ 2014. وبالإضافة إلى كونها أول امرأة تنتخب لمقعد آيوا في سن 29 عاما، فهي تعد أحد أصغر الأعضاء الذي يتم انتخابهم في مجلس النواب.

- أول نائبتين من أصل لاتيني في الكونجرس عن ولاية تكساس:
فيرونيكا وسيلفيا أول امرأتين من أصل لاتيني تفوزان بتمثيل ولاية تكساس، فيرونيكا عن مدينة إل باسو وسيلفيا عن مدينة هيوستن.

 

- أول امرأة تحكم ولاية ماين:
انتخبت ولاية ماين أول حاكمة أمرأة، الديمقراطية جانيت ميلز، والتي كانت تشغل منصب المدعي العام في الولاية، وتم الإعلان عن فوزها صباح اليوم الأربعاء وتحل محل الحاكم الجمهوري المثير للجدل بول ليبيج، وكثيرا ما اصطدمت جانيت مع ليبيج، المعروف بتعليقاته العنصرية الصريحة، وتم ضبطته ذات مرة وهو يهدد مشرع تابع للولاية.

 

- أول حاكم شاذ لولاية أمريكية
فاز مرشح الحزب الديمقراطي لمنصب حاكم ولاية كولورادو جاريد بوليس، الثلاثاء، على منافسه الجمهوري ووكر ستابلتون، ليصبح أول شاذ جنسيا ينتخب حاكما لولاية أمريكية.
وبوليس يشغل حاليا مقعدا في مجلس النواب عن الدائرة الثانية لكولورادو، وعلى الرغم من الحملات الدعائية المضادة له خلال الحملة الانتخابية، استطاع بوليس التقدم على منافسه في الاستطلاعات، وفقا لموقع قناة الحرة الأمريكية.
وعقب إعلان فوزه، قال بوليس: "الليلة، نعيد التأكيد على ما يجعل ولاية كولورادو حالة مذهلة"، بحسب ما نقله موقع "ديلى بيست" الأمريكي.
بوليس، وهو رجل أعمال، قالت فوربس إنه: "أكثر الديمقراطيين ثراء في الكونجرس"، وقد أنفق حوالي 20 مليون دولار على حملته الأخيرة متفوقا على منافسه.